حشيش ** 2017 **

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حشيش ** 2017 **

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء نوفمبر 22, 2017 10:21 pm

(حشيش 2017)
تناول من رفيقه سيجارة حمراء طويلة(قديمة)،فتح راحة يده،مسكها من المنتصف،بسبابة وإبهام يده الأخرى،أخذ يحرك السيجارة يميناً وشمالًا،حتى أفرغ كل الدخّان في راحته،أخرج من جيبه كيساً صغيراً من النايلون،فتحه وانتزع قطعة صغيرة من(الحشيش)خلطها برفق مع الدخّان وأخذ يعاود تعبئة السيجارة،وبعد كل تعبئة يقلبها ويضرب الفلتر على إصبع إبهامه،كي يتماسك الخليط في داخلها.
أنهى تعبئتها بنجاح،وثنى مقدمة السيجارة إلى الداخل بحرفية،وناولها لرفيقة،وكذلك فعل بسيجارة أخرى.
أشعل كل منهما سيجارته،عبق منها بشغف وقال:
-بتعرف جاي عبالي صير ممثل بالتلفزيون.
ردّ عليه بإستغراب:
-ممثل..!،ليش أنت بتعرف تمثل.
حكّ أنفه وقال:
-لك بدي صير ممثل،مشان بعدا زبط حالي وصير ناشط بهتم بقضايا حقوق الإنسان،وأعمل صفحة عالفيسبوك،وصير ناشط سياسي،وأعمل صفحتي صفحة إخبارية كمان.
رد عليه:
-العمى شو فتيلتك طويلة،أي وبعدين.
قال له:
-يامهبول،بيصير عندي معجبين كتار كتيييير،بعدين برشح حالي لمجلس الشعب الدورة الجاي،وبنجح وبصير عضو بالبرلمان،وماتستغرب أتسمى بعدا وزير..!
ردّ عليه:
-على ذمتي أنك جحش،كل هالخطوات لتصير عضو بالمجلس،ياسيدي أنا رح صير عضو بالبرلمان قبلك.
هزّ رأسه وزمّ شفتيه وقال:
-هات تحفنا،كيف..!
إبتسم وقال:
-بنشق عن الدولة،وبسب عليها و(بحشّك)عالمسؤولين،وبعد فترة بعلن توبتي(عأساس غرّر فيي)وبرجع لحضن الوطن،وهني(أتوماتيكياً)بيرشحو أسمي ضمن لوائح الوحدة الوطنية،وأكيد رح ينجحوني حفاظاً عاللوحة الفسيفسائية ورقعة الشطرنج بالبلد،وبعد فترة بنزل عالشارع بلم زبالة مع عمال البلدية،أو بنزل عالدوائر الحكومية كبسات عأساس عمكافح الفساد،وبخلي حدا من زلمي يصورني وينشرا عالفيس،وبعدا أكيد رح يحطوني وزير.
ضحك ضحكة خبيثة وقال له:
-والله جبتا،العمى إذا مانك أخبث من ابليس اللعين،لك منوين بتجيب هالأفكار.
رد عليه:
-ههههه،من هالسيجارة،سخن هالأبريق سخنو.
تثائب وقال:
-أبريق شو،نحنا عمنشرب بيرة،مو متة.
ردّ عليه:
-أي والله صحي،لكن صبلي كاسة شاي.
أجابه بثقة:
-تكرم عينك،أحلى فنجان قهوة سادة لأحلى أبو محمد فريد.
ردّ عليه:
-لك أنا أبو علي هابيل،مو أبو محمد فريد.
أجابه بذهول:
-بالله لاتواخذني خيي أبو جعفر،الأرگيلة عمت عاقلبي.
سحب من سيجارته وخاطبه قائلاً:
-عادي عادي ولا يهمك،الظاهر مأثرة عليك كاسة النبيذ يا أبو ربيع.
رد عليه بذهول:
-مين أبو ربيع...!
وبقيا على هذه الحال،إلى أن قدمت(دورية أمنية)واعتقلتهما بعد صراخ الأول لساعات في الشارع،وادعائه أنه هو النبي الجديد...!
...............
بقلم:
أبو علي هابيل 2017

Admin
Admin

المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 22/11/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rebalzunnoon.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى