خطبة داعشية

اذهب الى الأسفل

خطبة داعشية

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء نوفمبر 22, 2017 10:18 pm

(خطبة داعشية)
صعد المنبر،حيى المجاهدين بتحية الإسلام،حمد الله واثنى عليه،صلى على النبي الكريم،شتم العلويين ووعدهم بالذبح،وتوعد الإسماعيليين بسبي نسائهم،وصف الشيعة بأولاد المتعة وتوعدهم بالذلة،ذم المسيحيين وتوعدهم بالتهجير أو دفع الجزية،وتوعد السنة الذين وقفوا مع الدولة بإقامة حد الله.
(أيده المصلون وعلت صيحات التكبير في المسجد)
حث المجاهدين على قتالهم،وإستئصال شأفتهم،وحدثهم عن الجنة وحور العين وأنهر الخمر والعسل واللبن،والولدان المخلدون.
وختم خطبته بقوله:
-والله إنه لأمر يجلب الهم ويميت القلب،فما أنتم كما عهدناكم فقد قصرتم في جهادكم،قال تعالىSadلَا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ )النساء 95
قاطعه أحد المصلين وسأله:
-أين تقصيرنا يا أمير المؤمنين،فوالله ما مسكت نصيرياً إلا ذبحته وما أسرت شيعياً إلا قتلته،وما وقع بيدي سنياً مرتداً إلا وحرقته،وكل الأخوان كذلك،والله على ما أقول شهيد،وكفى بالله شهيداً ووكيلا.
أجابه الشيخ:
-ومع ذلك يابني،كل مافعلناه مع الأخوة المجاهدين في جميع الفصائل في سوريا ومن مختلف الجنسيات في هذه السنوات السبع،لا يعادل عشر معشار ما فعله بعض(الوزراء والمحافظين والمسؤولين)فهل من المعقول أن عصبة قليلة من المسؤولين في سوريا(يذلون الشعب)ويذبحونه ويشربون من دمه(أكثر منا)ونحن أكثر عدداً،وأقرب إلى الله وسيلة،وأشد وطئاً وأقوم قيلا.
(سكت المصلون،وساد الصمت لثوانٍ قليلة،وبكى بعضهم،ووبخ بعضهم بعضهم الآخر،ووعدوا الشيخ أن يعملوا على ذبح وإذلال الشعب أكثر من الحكومة وبعض المسؤولين).
............
بقلم:
أبو علي هابيل 2016

Admin
Admin

المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 22/11/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rebalzunnoon.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى